عـاجل/بالفيديو :ميركل تهـ ـاجـ ـم السيسي لإعـ ـدامـ ـه الشباب “أنت مسـ ـتبد وقمـ ـعي وعلى نظامك أن يرحل”

عـاجل/بالفيديو :ميركل تهـ ـاجـ ـم السيسي لإعـ ـدامـ ـه الشباب “أنت مسـ ـتبد وقمـ ـعي وعلى نظامك أن يرحل”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك والتويتر وغيرهم من مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو للمستشارة الالمانية أنجيلا ميركلوهي تهاجم قائد الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي إعدامه الشباب.

هذا وقد قالت ميركل خلال مؤتمر صحفي لها بعد سؤال عن القمع في السودان ومصر فردت ” هذا استبداد ولاي مكن أن يتم اعدام شباب دون أي دليل على ادانتهم على هذه الانظمة الرحيل فورا فالأوطان لا تقبل الخونة “.

وقد ارتفع عدد ضحايا الإعدام بجق معتقلين سياسيين، منذ الانقلاب العسكري، على أول رئيس مدني منتخب عام 2013، إلى 43 مواطنا نفذ بحقهم حكم الإعدام شنقاً، دون توفير محاكمات عادلة لهم، رغم شهادات المعتقلين أمام المحاكم بأن اعترافاتهم انتزعت بتأثير التعذيب والتهديد.

وطالت أحكام الإعدام، عشرات المعتقلين، حتى بلغ عدد الأحكام التي أصدرها 19 قاضيا، 1056 حكما بالإعدام، في محاكماتٍ غير عادلة، من إجمالي (1320 حكمًا بالإعدام)، وُصفت تلك الدوائر بأنها دوائر قضائية استثنائية باشرت قضايا وُصفت بالسياسية.

بخلاف صدور أحكام من القضاء العسكري الاستثنائي غير المعترف به دوليًا، والتي بلغت (200 حكمًا) في حق مدنيين تمت محاكمتهم أمام المحاكم العسكرية.

وفي هذا التقرير نسلط الضوء على أبرز القضاة من ذوي الأحكام المشددة على معارضي النظام، في الوقت الذي اتجهت بعض أحكامهم إلى تبرئة “مبارك” وعدد من المتهمين في قضايا قتل المتظاهرين في أحداث 25 يناير 2011.

نفذت وزارة الداخلية، الأربعاء، حكم الإعدام بحق 9 شباب معتقلين أُدينوا في واقعة اغتيال النائب العام السابق هشام بركات صيف 2015.

جاء ذلك رغم مناشدات من منظمات حقوقية، بينها «العفو» الدولية، لوقف تنفيذ الحكم، ونفي المنفذ فيهم حكم الإعدام التهم التي أدينوا بها.

وأفادت وسائل إعلام بأن مصلحة السجون نفذت، صباح اليوم، حكم الإعدام شنقا بحق 9 معتقلين تم إدانتهم باغتيال بركات، في يونيو 2015، مشيرة إلى أن الحكم نُفِّذ داخل سجن استئناف القاهرة.

وتم تنفيذ الحكم بحق كل من: «أحمد طه، أبوالقاسم أحمد، أحمد جمال حجازي، محمود الأحمدي، أبوبكر السيد، عبدالرحمن سليمان، أحمد محمد، أحمد محروس سيد، إسلام محمد».

والشاب أحمد طه، الذي كان ضمن من تم تنفيذ حكم الإعدام بهم، هو نجل محمد طه وهدان عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، ويعتبر نجل أول قيادي بالجماعة ينفذ فيه عقوبة الإعدام.

وفي وقت سابق من فبراير الجاري، نفذت الداخلية المصرية حكما بإعدام 6 «معتقلين» آخرين أدينوا في قضية قتل نجل قاضي، في حادث يعود لقبل نحو عام وقضية مقتل اللواء نبيل فراج بكرداسة.

وعبر الكثير من الناشطين والسياسين عن غضبهم، من إهدار أرواح المصريين دون رقيب أو حسيب

وقال جمال سلطان رئيس تحرير جريدة المصريون في تغريدة له: «السلطة التي لا تشبع من الدم ، وتستسهل طريق الدم ، وتسترخص طريق الدم ، تنتهي بإغراق نفسها في وحل الدم ، الكل فيه خاسر ، والوطن هو الخاسر الأكبر ، مع الأسف ، لا أحد يتعلم من دروس التاريخ القريب والبعيد»