عـاجل/بالصور والفيديو :التحقيقات النيوزلندية “عتاد وأسلـ ـحة سفّـ ـاح المسجدين صدرته دولة الإمارات له”

عـاجل/بالصور والفيديو :التحقيقات النيوزلندية “عتاد وأسلـ ـحة سفّـ ـاح المسجدين صدرته دولة الإمارات له”

تناقل روّاد موقع التواصل الاجتماعي صورا لأسلحة استخدمها منفذ الاعتداء على مسجد مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا.

وتظهر الصور صندوق سيارة المهاجم وبه أسلحة أوتوماتيكية، كما ظهر المتهم في مقطع فيديو مصور قبيل دخوله المسجد وتنفيذ مجزرته ؛ حيث اكدت رئيسة الوزراء النيوزلاندية أن الأسلحة التي حملها القاتـ ـل هي مصدرة من دولة الامارات العربية.

هذا وقد قال الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان ” هذا الحادث لا يمكن وصفه إلا بالارهابي ؛وأدعو المسلمين المضطهدين والمظلومين في العالم للإستقرار في بلدهم الثاني تركيا فأهلا بهم وستكون بلادنا حاضنة لهم “.

أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشدّة الهجوم الإرهابي الذي استهدف المسلمين أثناء أداء عبادتهم في صلاة الجمعة في نيوزيلندا.

جاء ذلك في تغريدة نشرها أردوغان، اليوم، عبر حسابه الرسمي في موقع “تويتر”.

وقال أردوغان: “أُدين بشدّة الهجوم الإرهابي على مسجد النور في نيوزيلندا، وعلى المسلمين الذين كانوا يؤدون عبادتهم هناك، ولعنة الله على الفاعلين”.

وأضاف الرئيس التركي: “أتمنى الرحمة من الله لأخواننا الذين فقدوا حياتهم في الهجوم، والشفاء العاجل للجرحى”.

وأعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، في مؤتمر صحفي، مقتل 55 وإصابة 20 شخصًا جراء الهجوم الإرهابي على مسجدين في كرايست تشيرش.

وفي وقت سابق اليوم، شهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية هجوما بالأسلحة النارية والمتفجرات على مسجدي “النور” و”لينوود”.

وقالت الشرطة النيوزيلندية إنها احتجزت 3 رجال وامرأة واحدة مشتبهين في الهجوم على المسجدين.

أكدت الشرطة النيوزيلندية سقوط العشرات بين قتلى وجرحى في هجومين وقعا على مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش بجزيرة ساوث آيلاند، وأعلنت احتجاز ثلاثة رجال وامرأة بعد وقوع الهجومين.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية “نعتقد أن 55 شخصا على الأقل قتلوا في الهجوم على المسجدين”.

وقال المفوّض مايك بوش إنّ القتلى سقطوا “على حدّ علمنا في موقعين، في مسجد بشارع دينز وفي مسجد آخر بشارع لينوود” لكنّ المحققين لم يكونوا متأكّدين من عدد مُطلقي النار.

وأضاف أنّ الشرطة طلبت من جميع المسلمين تجنّب التوجّه إلى المساجد “في كلّ أنحاء نيوزيلندا” داعيا للإبلاغ عن “أيّ تصرّف مشبوه”.

وخصّصت البلدية خطا هاتفيّا لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يشاركون في مكان غير بعيد بمسيرة ضدّ تغيّر المناخ.

من جهة أخرى ذكر شهود عيان لوسائل الإعلام أن رجلا يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش ويحمل بندقية آلية أخذ يطلق النار عشوائيا على المصلين في مسجد النور، بينما أفادت وسائل إعلام محلية بأن عدد القتلى قد يصل إلى 60.

وطوّقت قوّات الأمن مساحة كبيرة من المدينة. وقالت الشرطة في بيان إنّها “تستجيب بكامل قدرتها” مع ما يحدث “لكنّ المخاطر ما زالت مرتفعة للغاية”.