عـاجل/بالفيديو :أردوغان “السيسي وإبن سلمان وجهان لإرهـ ـاب واحد جميعهم قتـ ـلـ ـة فمصر بها المئات من خاشقجي”

عـاجل/بالفيديو :أردوغان “السيسي وإبن سلمان وجهان لإرهـ ـاب واحد جميعهم قتـ ـلـ ـة فمصر بها المئات من خاشقجي”

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم السبت، إن السلطات المصرية أعدمت 42 شخصا منذ تولي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السلطة، كان آخرهم 9 شبان الأسبوع الماضي.

وأضاف الرئيس التركي “هذا لا يمكن قبوله”.

وردا على سؤال بخصوص عقد لقاءات مع الرئيس المصري، صرح أردوغان: “جوابي لمن يسأل لماذا لا تقابل السيسي.. أنا لا أقابل شخصا كهذا على الإطلاق”.

وأشار الرئيس التركي في تصريحاته إلى أن “الغرب يفرش السجاد الأحمر لعبد الفتاح السيسي بدل من رفض الانقلاب في مصر”.

وقد شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجوما حادا على نظيره المصري عبد الفتاح السيسي على خلفية الإعدامات الأخيرة التي طالت تسعة معارضين أدينوا باغتيال النائب العام السابق هشام بركات.

وقال أردوغان في مقابلة أجرتها معه قناتا “سي.أن.أن تورك” و”كنال دي” الإخباريتان التركيتان مساء السبت إن السيسي منذ تسلمه السلطة في مصر أعدم نظامه 42 شخصا، كان آخرهم تسعة شبان، “وهذا لا يمكن قبوله”.

وأضاف أن “جوابي لمن يسأل: لماذا لا تقابل السيسي؟ أنا لا أقابل شخصا كهذا على الإطلاق”.

اغتيال خاشقجي
وفيما يتعلق بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ألمح الرئيس التركي إلى مسؤولية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن الجريمة، مؤكدا أن بلاده ستستمر في متابعة قضيته ؛ حيث قال ” مصر بها المئات من خاشقجي أيضا فاسيسي وبن سلمان وجهان لإرهاب واحد جميعهم قتلة “.

وقال أردوغان إن من أعطى الأوامر لتنفيذ جريمة اغتيال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ “معروف”.

وأضاف “إن لم يكن ولي العهد السعودي يعلم فمن يعلم؟”، وقال متوجها بالخطاب إلى محمد بن سلمان “إذا كنت واثقا من نفسك فلتخرج إلى العلن وتكلم، عوضا عن استعمال النفط والأموال للتغطية على الجريمة”.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده لن تتوقف عن متابعة موضوع اغتيال الصحفي السعودي لأن الجريمة ارتكبت على الأراضي التركية، وشدد على أنه لا يمكن التغطية على الجريمة التي أثارت تنديدا دوليا واسعا وعرّضت المملكة لضغوط شديدة، قائلا إن “الوثائق والأدلة التي نملكها تثبت ذلك”.

وكان أردوغان ومسؤولون أتراك كبار أكدوا من قبل أن الأمر بتصفية خاشقجي الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة واشنطن بوست الأميركية؛ صدر من أعلى المستويات في السلطات السعودية.

وطلبت أنقرة مرارا الرياض بتسليمها الأشخاص الذين ارتكبوا الجريمة لمحاكمتهم على الأراضي التركية، لكن السلطات السعودية ردت بالرفض.

المنطقة الآمنة
وخلال نفس المقابلة التلفزيونية، أكد الرئيس التركي أن المنطقة الآمنة المحتمل إقامتها شمالي سوريا يجب أن تكون تحت سيطرة تركيا.

ووصف أردوغان المحادثة الهاتفية التي أجراها الخميس مع نظيره الأميركي دونالد ترامب بالإيجابية، وقال إن علاقته بترامب بشأن سوريا جيدة، مضيفا أن ذلك يسهل حل المشاكل.

كما قال إنه قد يزور الولايات المتحدة بعد 31 مارس/آذار المقبل بدعوة من الرئيس الأميركي، مؤكدا أنه دعا الأخير إلى زيارة تركيا.

وكان أردوغان قال في كلمة ألقاها السبت بمدينة قهرمان مرغش إن المنطقة الآمنة التي ستقيمها تركيا في سوريا ستوفر فرصة للسوريين للعودة إلى ديارهم، بحيث لا يضطرون للبحث عن طرق أخرى للجوء إلى الدول الأوروبية أو أي مكان اَخر.

وأضاف أن بلاده تبحث مع إيران وروسيا موضوع تحويل إدلب إلى منطقة اَمنة، وإن أشواطا كبيرة قطعت في هذا الخصوص.