شاهد :أردوغان يعلنها “قريباً سنمنح الشعوب العربية تأشيرات مجانية لتركيا”

شاهد :أردوغان يعلنها “قريباً سنمنح الشعوب العربية تأشيرات مجانية لتركيا”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو وصور للرئيس التركي رجب الطيب أردوغان وهو يعلن رسميا أن بلاده سوف تمنح بعض من الدول العربية تأشيرات مجانية لزيراة تركيا.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, الاثنين, أن بلاده ستتيح للفلسطينيين الحصول على تأشيرة إلكترونية للدخول إلى أراضيها اعتبارا مارس المقبل ؛ وبعدها ستمنح لدول عربية عديدة.

وأكد أردوغان خلال مؤتمر صحفي مع قيادة من غزة عقب اجتماعهما في العاصمة التركية أنقرة، مواصلة تركيا جهودها في كافة المحافل الدولية من أجل الاعتراف بدولة فلسطين.

وقال إن “طريق السلام الدائم في المنطقة يمر من خلال إقامة دولة فلسطين مستقلة ذات سيادة”، مؤكدا أن “حل الأزمة في المنطقة وإرساء السلام يصب في صالح الإسرائيليين فضلا عن إخوتنا الفلسطينيين”.

وأضاف أنه “ينبغي على الإدارة الإسرائيلية وضع حد للمحاولات الرامية لتقويض حل الدولتين”.

والتأشيرة الإلكترونية تشكل خيارا لتأشيرات الدخول الممنوحة عن طريق البعثات التركية أو المنافذ الحدودية التركية، ويمكن لأصحاب الطلبات الحصول على تأشيرات الدخول الالكترونية بمجرد تقدمهم بالمعلومات اللازمة ودفعهم الرسوم المفروضة على تأشيرة الدخول الالكترونية عن طريق البطاقات الائتمانية أو المصرفية.

وبعد تقديم الطلب بنجاح سيظهر الرابط الذي يمكن لصاحب الطلب تحميل تأشيرة الدخول الالكترونية منه في الصفحة الأخيرة من خطوات تقديم الطلب، وسيتم إرسال هذا الرابط إلى البريد الالكتروني العائد لصاحب الطلب أيضا. ويمكن للموظفين المكلفين بتدقيق جوازات السفر على المنافذ الحدودية التأكد من صحة المعلومات الواردة في تأشيرة الدخول الالكترونية عبر الدخول إلى شبكتهم الخاصة. ومع ذلك نقترح على أصحاب تأشيرات الدخول الالكترونية أن يصطحبوا معهم نسخا مطبوعة أو الكترونية (الألواح الالكترونية أو الهواتف الذكية) لتأشيرة الدخول الالكترونية تحسبا لحدوث أي طارئ في الشبكة.

كذلك إن تأشيرة الدخول الالكترونية تصلح فقط للسفرات ذات الأغراض السياحية والتجارية ولا تصلح لبقية الأغراض (كالدراسة والعمل وما شابه). وعلى هؤلاء أن يتقدموا بطلباتهم لدى البعثات التركية.

وكما هو الحال في جميع أنواع تأشيرات الدخول، فإن السلطات التركية تحتفظ بحقها في عدم السماح لصاحب تأشيرة الدخول الالكترونية من الدخول إلى تركيا دون الإفصاح عن الأسباب.