عـاجل/شاهد :النيابة المصرية تستدعي أربعة من قادة تمرد متورطين في قضية الفيديوهات الإباحـ ـية

عـاجل/شاهد :النيابة المصرية تستدعي أربعة من قادة تمرد متورطين في قضية الفيديوهات الإباحـ ـية

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك والتويتر وغيرهم من مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية خبرا نشرته المواقع وهو ان النيابة العامة المصرية قد استدعت أربع من قادة حملة تمرد ضد الرئيس المعزول محمد مرسي وشاركو بكثافة في الانقلاب عليه ودعم ترشح عبد الفتاح السيسي للرئاسة المصرية.

في تطور مفاجئ لقضية “الفيديوهات الإباحية” التي أثارت ضجة كبيرة في مصر بطلتاها الممثلتان منى فاروق وشيما الحاج، أمرت النيابة المصرية بضبط 4 متورطين جدد في إطار التحقيق.

وكشفت تحقيقات النيابة التي جرت اليوم السبت بإشراف المستشار أحمد لبيب واستمرت، حسب وكالة “الشرق الأوسط” الرسمية، 4 ساعات، أن هناك 4 متهمين جدد في القضية.

وأمرت نيابة مدينة نصر بضبطهم وإحضارهم إذ تبين من خلال التفريغ الأولي للمقاطع المصورة ظهور فتيات أخريات شاركن في التصوير مع مخرج شهير، وممارسة الأفعال الفاضحة، وأيضا مشاركة ثلاث أشخاص آخرين في تصوير بعض المقاطع ؛ وهم قادة في حملة تمرد.

وأنكرت المتهمتان في التحقيقات جميع التهم المنسوبة إليهما، فيما طالب محاميهما بإخلاء سبيلهما بضمان محل إقامتهما.

وأشار فريق الدفاع إلى أنهما لم ترتكبا أي أفعال فاضحة بحكم أنهما متزوجتان من المخرج الشهير المنسوب ظهوره في الفيديو، وأن تصويرهما كان جزءا من المزاح خلال العلاقة الحميمية، وأنه وعدهما بحذف هذه المقاطع، لكنه لم يفعل ذلك.

وأوضحت المتهمتان أنهما فور انتشار الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي اتصلتا “بزوجهما” لاستيضاح الأمر، وعبرتا عن غضبهما مما حدث فوعدهما بحسن التصرف في هذا الأمر.

كما أمرت النيابة بفحص عقدي الزواج العرفي المقدمين من المتهمتين، ومطابقتهما مع التوقيعات وكافة البصمات.

وسبق أن أمرت نيابة مدينة نصر بعد الاستماع لأقوال الفنانة منى فاروق في واقعة الفيديو، بحبس المتهمتين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

هذا وقد اكدت فاروق أن المخرج خالد يوسف لا يعطي دور لأي فتاة في أي فيلم إلا بعد علاقة جنسية معه.

أدلت الفنانة المصرية منى فاروق باعترافات مثيرة اليوم الجمعة حول فضيحة الفيديو الاباحي الذي انتشر مؤخرا مع شيماء الحاج والمخرج خالد يوسف.

واثناء التحقيق مع الفنانة منى فاروق من داخل نيابة مدينة نصر بالقاهرة، بعد ماتم القبض عليها على ذمة الفيديو الاباح مع المخرج الهارب من البلاد اعترفت منى للنيابة قائلة ” كنت صغيرة واغرانى بالشهرة وقال لى ساجعلك فنانة مشهورة واشركك فى افلامى “وانهارت بالبكاء وقالت انا عمرى 23 سنة والفيديو من عام 2015″ .

وكانت مباحث اداب القاهرة قد قامت صباح اليوم بترحيل منى فاروق وشريكتها فى الفيديو شيماء الحاج الى مقر نيابة مدينة مصر الجديدة وقامت الشرطة بتشديد الحراسة الامنية اليوم على الفنانتين وذلك لتسليمهم للنيابة للتحقيق معهما فى الفيديو الجنسى والذى تم تصويرة لهما وهم يمارسان الرزيلة مع المخرج الهارب الى فرنسا.

وكانت الفنانتان قد قامتا بارتداء النقاب حتى يهربان من التصوير ، وهما بداخل سيارة ميكروباس تابعة للشرطة ، وكانت الشرطة قد قامت بالقبض على شيماءوهى داخل كافية بمدينة نصر وتم القبض علي منى داخل منزلها .بمدينة نصر.

وذكر مصدر مسؤل انة بعض القبض عليهما تم مصادرة الهواتف المحمولة ولم تعثر الشرطة على ممنوعات معهما ، واكدت المصادر ان الشريك الثالث وهو المخرج المعروف قد غادر البلاد الى فرنسا، وفق العربي الجديد.

وانتشر مؤخرا مقطع فيديو اباحي للفنانة منى فاروق وشيما الحاج مع المخرج خالد يوسف على مواقع الانترنت حيث اثار ضجة واسعة في الوسط العربي.

ويذكر أن المُخرج خالد يوسف غادر مصر متجهاً إلى فرنسا، بعد إلقاء القبض على الممثلتين شيماء ومنى بساعات قليلة، ما أدى إلى ترديد أقاويل تفيد بهروبه إلى خارج البلاد، وبأن هناك نوايا لرفع الحصانة عنه كنائب في مجلس الشعب لإخضاعه للتحقيق.

لكن المخرج يوسف أكد عدم صحة الأنباء التي تحدثت عن هربه من مصر بعد القبض على شيما الحاج ومنى فاروق بطلتي الفيديو الاباحي الذي نشر بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، داعيا الجميع إلى عدم ترويج الأكاذيب.

ولفت إلى أن يتواجد في العاصمة باريس منذ سبعة أيام، موضحا أنه ذهب إلى فرنسا من أجل زيارة زوجته وابنته.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو خلال الايام الاخير يظهر اوضاع غير لائقة، في حين ذكر رواد مواقع الانترنت أنه يعود للمخرج خالد يوسف مع منى فاروق وشيما الحاج.