عـاجل/بالفيديو :عشرات الآلاف من المصريين يتظاهرون عقب صلاة الجمعة في ميدان التحرير مطالبين برحيل السيسي

عـاجل/بالفيديو :عشرات الآلاف من المصريين يتظاهرون عقب صلاة الجمعة في ميدان التحرير مطالبين برحيل السيسي

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو وصورا لمظاهرات ضخمة وكبيرة في محافظات مصر ضد سياسة قائد الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي ومطالبين برحيله عن السلطة.

هذا وقد تجمع الالاف من المصريين بالقرب من ميدان التحرير وهتفوا شعارت تطالب برحيل عبد الفتاح السيسي عن السلطة.

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك والتويتر وغيرهم من مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو لنشطاء شباب وقيادات بارزة معارضة للنظام العسكري الحاكم في مصر وهي تدعو لمليونية صلاة الجمعة غدا 8/مارس في ميدان التحرير ضد النظام الفاسد على حد قولهم.

المصريون راجعين إلى التحرير، هذا الوسم ” الهاشتاج” إنتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الإجتماعي، فهل تكون حادثة القطار الأخيرة، القشة التي ستطيح بالسيسي ، لتبدأ الحكاية التي سطرها الشعب المصري بدماءه من جديد، بقيام ثورة جديدة؟

إنتشر خلال ٢٤ ساعة وسم راجعين التحرير، وأصبح الاول في مصر حتى كتابة هذا الخبر، ومازال التفاعل معه يزداد في صفحات مختلف الفئات في مصر، من العامل العادي حتى النخبة ورجال القانون.

الدبور رصد بعد التغريدات التي تدعو للرجوع إلى ميدان التحرير للقيام بثورة جديدة، خصوصا بعدما أصبح حياة المصري أرخص من فوائد البنوك، عندما وضع السيسي ال ١٠ مليار دولار في البنك ليحصل على فوائد بدل من صرفها على تحسين سكة الحديد، وجاءت حادثة القطار بعد أيام من إعدام ٩ شباب بتهمة قتل النائب العام بدون أي دليل يذكر، إلا إعترافات كانت تحت التعذيب.

وقال ناشط ما نصه: لمشهد دا بيعبر عن حال الشعب المصري مش عارفين يتجمعو.مش عشان مش عايزين عشان مش عارفين محدش مطمن التاني.وفجاه ظهر البطل الي خد الخطوه الي كلو محتاج التاني يخدها وفجاه يتغير المشهد ١٨٠ درجه والي كانو بيجرو اتجمعو معاه وطمنو بعض انهم مش لوحدهم ريتويت عشان الكل يتحمس #راجعين_التحرير

قالت مصادر طبية، إن 28 شخصا على الأقل قتلوا وأُصيب أكثر من 50 آخرين، جراء حادث اندلاع حريق بمحطة القطارات الرئيسية في القاهرة اليوم الأربعاء.

ونقل شهود، إن انفجارا وقع عندما ارتطم القطار بحاجز حديدي في محطة مصر للقطارات الواقعة بميدان رمسيس في وسط القاهرة.

واستبعدت هيئة السكك الحديدية، فرضية الإرهاب في حادث الحريق، الذي اندلع اليوم في محطة القطارات.

وأشار مصدر آخر، إلى أن الحادث تسبب في انهيار أجزاء من أحد المباني، وأثار حالة من الذعر بين المواطنين.

وأمرت هيئة السكة الحديد، بإخلاء مبني المحطة بالكامل، فيما توقفت حركة القطارات إلى حين السيطرة على الحريق.

وصرح رئيس الوزراء مصطفي مدبولي، إن المسؤول عن حادث حريق محطة مصر «سيحاسب حسابا عسيرا»، مؤكدا أن «فترة السكوت على التقاعس والأخطاء التي تودي بحياة المواطنين انتهت».

فيما قال وزير النقل، هشام عرفات، إنه تم تشكيل لجنه فنية للكشف عن ملابسات الحادث، فيما فتحت النيابة العامة تحقيقا، وشكلت لجنة لتحديد أسباب الحريق.

وشكلت وزارة الداخلية، فريق بحث أمني رفيع المستوى لكشف ملابسات حادث القطار.

وتوجهت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، إلى مستشفى الهلال لمتابعة الحالة الصحية للمصابين، فيما أكد المتحدث الرسمي للوزارة أنه جار حصر أعداد المصابين.

ودفعت هيئة الدفاع المدني، بعشرات سيارات الإطفاء والإسعاف إلى مكان الحادث، وتمكنت قوات الحماية المدنية، من إخماد الحريق.

وتفاعل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الحدث معبرين عن غضبهم من الحادث، وحزنهم على الضحايا.