وزير قطري يتوقع فائضا في ميزانية عام 2019 رغم الحصار

وزير قطري يتوقع فائضا في ميزانية عام 2019 رغم الحصار

توقع وزير المالية القطري علي شريف العمادي، الأحد، أن تشهد ميزانية بلاده للعام المقبل 2019، “فائضا”.

وقال العمادي خلال مؤتمر صحفي إن “البيانات المالية للنصف الأول من 2018 تؤكد قوة الاقتصاد وأن البلد تغلب على الحصار، الذي تفرضه السعودية وحلفاؤها”، مضيفا أن “نمو الاقتصاد غير النفطي تجاوز الخمسة بالمئة في النصف الأول من العام”.

وكانت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية قالت الخميس الماضي إنه “في غضون سنة ضاعفت قطر عدد المصانع المحلية لإنتاج الغذاء، وزادت معدل نموها واستثماراتها”، معتبرة أن “الحصار الذي فرض عليها كان حافزا لتطورها”.

وأضافت الصحيفة في ملحق اقتصادي أعده الكاتب والمحلل السياسي تسفي برئيل، أن “استضافة الدوحة لمباريات كأس العالم، هي قناة أخرى لتنويع مصادر دخل الدولة، التي تعتمد على تصدير النفط والغاز”، معتقدة أن “الحدث الرياضي يشكل لها رافعة كبيرة لاعتراف دولي، في ظل العقوبات التي تفرضها عليها السعودية والإمارات والبحرين ومصر”.

ولفتت إلى أنها استطاعت تجاوز الصدمة الأولى للحصار، بمساعدة تركيا التي سارعت إلى فتح خط تسويق جوي، وكذلك إيران التي وفرت لها رواقا جويا وبحريا، إلى جانب عُمان والكويت اللتين لم تنضما إلى المقاطعة، مشيرة إلى أن الدولة ضخت بعد الحصار 40 مليار دولار إلى البنوك كي تغطي فجوة الإيداعات التي سحبها منها مستثمرون من الخليج، ووسعت صندوق الاستثمار الوطني إلى حجم أكبر من 320 مليار دولار.